مجتمع

سكان بجماعة اكرفروان ومشيخة ايت بوسعيد بالحوز يطالبون بفتح مستوصف مغلق منذ 6 سنوات

مازال سكان ( بمشيخة)والدواوير المجاورة له بصفة عامة يطالبون الجهات المسؤولة اقلميا بوزارة الصحة، ب إعادة فتح وتشغيل المستوصف الوحيد بالمشيخة الذي كان يعمل به ممرض واحد».
وحسب شهادات بعض سكان المنطقة فإن قرار إغلاق المستوصف منذ ست سنوات، كان قرارا مجانبا للصواب؟ ويفتقر للحكمة المهنية، ولم يراع حاجيات السكان للتطبيب. باعتبار القرار كان سببا في خلق عدة متاعب ومعاناة مادية وصحية للسكان الذي تعتريهم أجسادهم بعض العلل، والأمراض. فلا يجدون مستوصفا يدقون بابه بحثا عن العلاج».
ما هدا اصمت يا شباب؟
المستوصف
«خلق مشاكل عديدة لسكان الدواوير التي كانت تستفيد من خدماته على قلتها، حيث إن «كل راغب في الاستفادة من بعض التدخلات العلاجية، أوالخضوع للإسعافات، غدا يجد صعوبات كثيرة، يصعب التغلب عليها أو التخفيف من حدتها، أمام الأوضاع الاجتماعية الهشة التي يعانيها سكان اكرفروان
قد ذكر السكان أن المستوصف خلال فترة اشتغاله كان يقدم خدمات علاجية للسكان، تأتي من بعض الأدوية. وهي الخدمات التي كان يستفيد منها سكان حوالي 15 دوارا بمشيخة أي ما يناهز 4000 نسمة.
وأمام هذا الحرمان من أبسط الخدمات الطبية فإن سكان يطالبون ب «إعادة تشغيل المستوصف وتجهيزه بما يلزم من التجهيزات الضرورية، وتأطيره على الأقل بممرض وممرضة للعناية بأوضاع السكان الصحية ومتابعة وضعية النساء الحوامل والإشراف على ولاداتهن قصد إعفائهن من الانتقال عبر وساذل النقل المتردية، وفي ظروف تهدد صحة المرضى وتفاقم أوضاعهم».
وقد ذكر بعض السكان أن التنقل من مشيخة ايت بوسعيد إلى آيت آورير أو مراكش حسب الحالة الصحية لكل مريض يثقل كواهل المرضى ويستزف امكانياتهم المادية والمعنوية

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. أوف أوف بعدما وصل (السكين العضم) قررت أن أطرح هذا الموضوع للجميع بالخصوص المسؤولين بمستشفى جماعة إكرفروان ذالك الوضع المزري والمخيف الذي عاشته أختي التي لدغتها عقرب بدوار تمكوست الذي يبعد عن المستشفى بأربع كلومترات. ومن المنزل بدأت عند أختي ليلة في الجحيم بعدما كانت هواتف الإتصال لذا سيارة الإسعاف خارج الخدمة ما صعب الأمر وزاد من حدة التوتر بعدما قمنا بالعديد من الإتصالات لأبناء المنطقة المذكورة فكان التجاوب مع مواطن بسيارة نقل البضائع من نوع (بيكوب) ليحل محل سيارة الإسعاف لينقل المريضة للمستشفى؛ فكانت الطامة عند وصولهم للمستشفى الذي لايوجد طبيب ولا ممرضة مما جعل الموقف الذي تواجهه أختي بصراعها مع السم الذي يقلق بالها والذي أفزع كل العائلة بعد الخبر الذي ألقي على مسامعنا هو الذهاب الى مستشفى مدينة أيت أورير والذي يبعد على دوار تمكوست بخمسة وعشرون كيلومتر.
    أما بالك بساكنة مشيخة أيت بوسعيد الذي يبعد ب 15 كيلومتر من الطريق الثرابية (البيست) للوصول لجماعة اكرفروان ثم تليها 25 كيلومتر للوصول لمستشفى أيت أورير.
    هذه الحالة التي نداولها إستغرقت 3 ساعات والسيدة لها مناعة لتحمل اللذغ لساعات مابالك أخي المسؤول بطفل وما أكثر هذه الحالات التي أدت لفقدان العديد من الأرواح التي تعود جل أسبابها لغياب الإسعافات الأولية بمستشفى الموت بجماعة إكرفروان.
    من هذا المنبر نناشد السلطات المحلية والجماعة القروية وكل المسؤولين لإكرفروان بالنظر في هذه المصلحة العامة التي يجهروا بها في الإنتخابات التي تنشد بالترهات والهرطقات التي سإمنا منها ولازال رعايا جلالة الملك محمد السادس تعاني بالعالم القروي خصوصا إقصاء ثراب جماعة إكرفروان من المصلحة العامة وخير دليل أرض الواقع يبين ما نقول والوثائق بالإدارات تؤكد أنه تم فك العزلة على ثراب الجماعة وهذا فيض من غيض” شكرا للمتبعين في الصفحة خصوصا المتفعلين في الصفحة بإعجاب وكمانتر؟

  2. أوف أوف بعدما وصل (السكين العضم) قررت أن أطرح هذا الموضوع للجميع بالخصوص المسؤولين بمستشفى جماعة إكرفروان ذالك الوضع المزري والمخيف الذي عاشته أختي التي لدغتها عقرب بدوار تمكوست الذي يبعد عن المستشفى بأربع كلومترات. ومن المنزل بدأت عند أختي ليلة في الجحيم بعدما كانت هواتف الإتصال لذا سيارة الإسعاف خارج الخدمة ما صعب الأمر وزاد من حدة التوتر بعدما قمنا بالعديد من الإتصالات لأبناء المنطقة المذكورة فكان التجاوب مع مواطن بسيارة نقل البضائع من نوع (بيكوب) ليحل محل سيارة الإسعاف لينقل المريضة للمستشفى؛ فكانت الطامة عند وصولهم للمستشفى الذي لايوجد طبيب ولا ممرضة مما جعل الموقف الذي تواجهه أختي بصراعها مع السم الذي يقلق بالها والذي أفزع كل العائلة بعد الخبر الذي ألقي على مسامعنا هو الذهاب الى مستشفى مدينة أيت أورير والذي يبعد على دوار تمكوست بخمسة وعشرون كيلومتر.
    أما بالك بساكنة مشيخة أيت بوسعيد الذي يبعد ب 15 كيلومتر من الطريق الثرابية (البيست) للوصول لجماعة اكرفروان ثم تليها 25 كيلومتر للوصول لمستشفى أيت أورير.
    هذه الحالة التي نداولها إستغرقت 3 ساعات والسيدة لها مناعة لتحمل اللذغ لساعات مابالك أخي المسؤول بطفل وما أكثر هذه الحالات التي أدت لفقدان العديد من الأرواح التي تعود جل أسبابها لغياب الإسعافات الأولية بمستشفى الموت بجماعة إكرفروان.
    من هذا المنبر نناشد السلطات المحلية والجماعة القروية وكل المسؤولين لإكرفروان بالنظر في هذه المصلحة العامة التي يجهروا بها في الإنتخابات التي تنشد بالترهات والهرطقات التي سإمنا منها ولازال رعايا جلالة الملك محمد السادس تعاني بالعالم القروي خصوصا إقصاء ثراب جماعة إكرفروان من المصلحة العامة وخير دليل أرض الواقع يبين ما نقول والوثائق بالإدارات تؤكد أنه تم فك العزلة على ثراب الجماعة وهذا فيض من غيض” شكرا للمتبعين في الصفحة خصوصا المتفعلين في الصفحة بإعجاب وكمانتر؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock