اقتصاد

المطالبة بإلغاء عيد الأضحى وعزيز أخنوش يرد على الموضوع

في ظل الحالة الوبائية الصحية التي يعيشها المغرب والظروف الاجتماعية التي تسببت فيها الجائحة للكثيرين، تقدم حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي برفع مطلب بالغاء عيد الاضحى لا سيما في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها جزء كبير من المغاربة .
الحزب، خلال لقاء رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بالأحزاب غير الممثلة في البرلمان، قدم مقترحه على لسان كاتبه العام علي بوطوالة، الذي قال في مداخلته إن له مقترحا يراه وجيها، وسبق للمغرب أن طبقه في سنوات الجفاف، والحرب في بداية الثمانينيات، الا وهو إلغاء الاحتفال بعيد الأضحى بذبح الأضاحي.
وبرر الحزب طلبه بكون أغلبية المواطنين لن تكون لها القدرة على اقتناء الأكباش، وحتى بالنسبة إلى القادرين على ذلك، لذا من الأفضل، حسب قوله، المساهمة بمبلغ الأضحية لصندوق الدعم.
ويظهر أن مطلب الطليعة متناقض مع التوجه الحكومي، إذ سبق لعزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن قال أمام مجلس المستشارين إن الاستعدادات للعيد بدأت، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وصل حسب قوله إلى مليونين 600 ألف رأس من الأغنام مرقم، ومراقب، وتم تجهيز قاعدة بيانات مربي المواشي للتتبع، والمراقبة استعدادا للعيد.
واعتبر أخنوش أن “كورونا لن يمنعنا من العيد”، وعيد الأضحى، حسب قوله، هو عيد لوجيستيكي، ويجب أن ينظم، خصوصا الأسواق، وهو العمل، الذي انخرطت فيه وزارة الداخلية بتعاون مع وزارة الفلاحة ليكون الجميع في الموعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock