سياسة

حزب جديد سيرى النور  بالمغرب حاملا شعار الخيمة و إسم إتحاد الحركات الشعبية

متابعة أنيس بنلعربي الدار البيضاء.
 
حصل حزب “اتحاد الحركات الشعبية”، الجمعة 11 يونيو الجاري، بشكل رسمي، على وصل الإيداع، لينضم بذلك إلى الأحزاب المتنافسة حول الاستحقاقات الانتخابية البرلمانية و المحلية و الجهوية المقبلة.
و أوضح  عز الدين بنجلون التويمي مؤسس الحزب الجديد  أنه بعد إستيفاء كافة الشروط المشار إليها في قانون تأسيس الأحزاب السياسية  بالمغرب تم وضع ملف الحزب الجديد لدى السلطات الوصية و تسلم وصل الإيداع.
و حول التوجه العام لهذا المولود  الجديد المنضاف إلى الساحة السياسية، أكد بنجلون التويمي أن “اتحاد الحركات الشعبية”  سيشكل إمتدادا للمبادئ و القيم السياسية الأصيلة للمؤسسين الأوائل  للحركة الشعبية في خمسينيات القرن الماضي الذين أخذوا على “عاتقهم مواجهة هيمنة الحزب الواحد متمثلاً آنذاك في احتكار حزب الاستقلال للمشهد السياسي المغربي”.
كما أكد  أنه و معية باقي قيادات و رموز الحزب الجديد يعتزمون الانتصار لمرجعية الرواد الاوائل للحركة الشعبية المستمدة من إرث رجال المقاومة الوطنية و زعامات جيش التحرير، مشيرا إلى أن الحزب المستحدث أولى أهمية كبيرة   لمغاربة العالم في كل مراحل التأسيس من خلال إستقطاب شخصيات مهمة و مستثمرين من الجالية المغربية بالخارج  ة تم التأكيد على تواجدهم و بقوة تمثيليتهم في كل أجهزة و هياكل و لجان  الحزب، بدءا من المكتب السياسي و المجلس الوطني و اللجنة المركزية، وصولا للقطاع الشبيبي و النسائي و النقابي.
كما انه في نفس المنهج تم وضع مطالب مغاربة العالم و تطلعاتهم في صلب البرنامج العام  للحزب الذي ستيماشى مع مضامين الخطابات الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و سيصب كذلك في التوجه الأساسي للمشروع التنموي الجديد كل هذه التطلعات  سيتم طرحها أثناء أشغال المؤتمر المزمع إنعقاده خلال الايام القادمة إستعدادا للمشاركة في الاستحقاقات الانتخابية القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock