مجتمع

احتقان بزاكورة بسبب رخصة لبيع الخمور سلمها باشا المدينة أياما قبل انتقاله

تعيش مدينة زاكورة هذه الأيام على وقع احتقان كبير، بسبب الترخيص لمحل لبيع المشروبات الكحولية في حي سكني شعبي وقبالة ساحة عمومية للعب الأطفال.

وتطالب ساكنة المدينة عامل الإقليم بوقف المشروع الذي ستكون له انعكاسات سلبية على الأمن وسلامة الساكنة.

وأطلقت ساكنة الحي عريضة احتجاجية ضد المشروع، وهددت بمقاطعة الدراسة ومنع ابنائهم من الإلتحاق بالمؤسسات الواقعة بالقرب من المحل.

واعتبر عدد من متتبعي الشأن العام بالمدينة أن توقيت منح الترخيص يطرح علامات استفهام كبيرة حيث أن باشا المدينة وقع الرخصة أياما قبل انتقاله لمدينة سلا في إطار الحركة التي أفرجت عنها وزارة الداخلية مؤخرا، ونفس الشيئ بالنسبة لقائد المقاطعة الثانية، الذي انجز التقرير المعتمد في منح الرخصة، حيث لم يبق على تواجده بزاكورة سوى 4 ايام.

واعتبر ذات المصدر أن المعنيين بالأمر يعلمان جيدا أن القرار سيشعل فتيل احتجاجات بالمدينة، لذلك لم يتم قبول طلب صاحب المشروع لأزيد من أربع سنوات، وتم قبوله بعد خروج نتائج حركة رجال السلطة.

وتساءل ذات المصادر عن الرابح من الاحتقان الكبير الذي خلفه القرار ، وهل سيسمح عامل الإقليم بمرور هذا القرار الذي يرتقب أن يخلف احتجاجات الساكنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock