مجتمع

جمعية أبناء قدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بمراكش تدين تصرف الرئيس التونسي المعادي للوحدة الترابية

على إثر التغير المفاجئ للموقف الرسمي للدولة التونسية ممثلة في رئيسها قيس سعيد الذي إستقبل وفد ممثلا لكيان وهمي على رأسه زعيم إنفصاليي البوليساريو في القمة اليابانية الإفريقية التي تحتضنها تونس العاصمة بلد المناضلين و المقاومين من طينة الشهيد فرحات حشاد.
تفاجأت أسرة المقاومة و أبنائهم بهذا الموقف المخزي للرئيس قيس سعيد و الذي يتنافى و قيم حسن الجوار و الأخوة و العروبة و يضرب في مقتل الأواصر التاريخية التي تجمع الدولة المغربية و التونسية.
و إذ تؤكد الجمعية على أن علاقات الشعبين الشقيقين المغربي و التونسي لن تهتز بسبب قرار إنفرادي لشخص ممثل الدولة التونسية فإننا نعتز كذلك بدعم أصدقائنا من الدول المشاركة في القمة و على رأسها دولة اليابان المنظمة للقمة و دولة السينغال و باقي الأصدقاء الذين تأسفوا على موقف تونس الرسمي المعادي للوحدة الترابية المغربية.
و تؤكد الجمعية بعد شجبها للموقف الرسمي المخزي لدولة تونس عن تشبتها بالوحدة المغاربية و عن العلاقات الطيبة بين كافة الشعوب المغاربية في إطار الحرص على حسن الجوار بين القادة و إستمرار التعامل الأخوية لما فيه مصلحة لكافة شعوب الإتحاد المغربي.
عن الجمعية
إمضاء
الرئيس عبد الحي حفيظ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock