مقالات و آراء

اكتظاظ السجون بين الكلفة المرتفعة وإكراهات الإدماج

بقلم : سمير الضويوي

ليس ترافا أو مضيعة للوقت كما يزعم بعظ الساسة، ولا هو موضوع مزايدات طرح الإشكالات المرتبطة بالإكتظاظ داخل المؤسسات السجنية….نعم إنها ظاهرة، نظرا لارتباطاتها المتشعبة والمقلقة، وتأثيراتها من خلال الإكراهات والضغوطات المحيطة بتوفير الظروف الملائمة لتحقيق إدماجالسجناء والحفاظ على كرامتهم.فالمندوبية العامة للسجون بالنظر للإمكانات المتاحة لديها أمام تحديات تنفيذ المقررات القضائية وأنْسَنَة الأحكام السالبة للحرية، فمحمد التامك المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج ترجم كل هذا القلق الذي يحمله عشية تقديم الميزانية الفرعية للمندوبية أمام لجنة العدل والتشريع بمجلس النواب مبرزاً حجم معاناة موظفي وأطر المؤسسات السجنية منتقدا لامبالاة المسؤولين السياسيين الشيء الذي آعتبره إحساسا ب(الاحتقار) لأن(صوت موظفيه لا يُسْمَع) فقد ارتفعت نسبة السجناء لحالي 10% خلال سنة واحدة وهي مرشحة للارتفاع حسب المسؤول الأول عن إدارة السجون.
فكثير من تقارير المنظمات الحقوقية التي تُعْنى بأوضاع السجين تتحدث عن نسب المَلْئ بالسجون المغربية تتراوح ما بين 113% و 180% مما يُعتبر اكتظاظا خطيرا ويُقَلِّصُ عمليا المساحة المخصصة للسجين بين 1.8متر مربع إلى 2 متر مربع بالقياسات المعمول بها إلى أقل بكثير من المعايير الدولية مما يخلق مشاكل واحتكاكات بين السجناء بسبب التكديس اللاإنساني ونسف كل المجهودات لتجويد الخدمات بالمؤسسات السجنية، ويُعْزي الكثير من الحقوقيين و المختصين أسباب الإكتظاظ مع ارتفاع حالات الاعتقال الاحتياطي إلى ما يقارب 45% إلى طبيعة السياسة الجنائية التي لم تحرز تطورا في مضامينها وإفراغها من الروح الحقوقية ونهج المقاربة الزجرية بقساوتها . فالحلول الجوهرية نَضَّرَ لها المختصون برفع العقوبات الحبسية على بعظ المخالفات والجنح كالنفقة المُبَرِّرة عجز آدائها وتفعيل بالقابل صندوق التكافل الأسري، وترشيد الإعتقال الإحتياطي وعقلنته مع الإحساس بجسامة المسؤولية في تدبيره لأن الوجه الآخر يهم الإجهاد والخسائر الثقيلة التي تتكبدها الخزينة العامة بسببه والتي تصل إلى ما يفوق 100 مليار سنويا ، ومن بين المفارقات فإن الدولة تنفق حوالي 85 درهم يوميا على السجين أي ما يفوق 30600 درهم سنويا بينما تنفق حسب بعظ الاحصائيات على التلميذ حوالي 13000 درهم بمعنى أن تكلفة كل سجين مقيم بالسجن تأخذ مكان تلميذ بالمدرسة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock