مجتمع

المجلس الجماعي أربعاء الساحل يصدر بيانا توضيحيا بخصوص استفادة الطالبات من السكن بإقامة “باني”…

على إثر تداول بعض المواقع الالكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي ومجموعات التواصل الفوري لمجموعة من المغالطات والأخبار الزائفة بخصوص استفادة فئة معينة من الطالبات من السكن بإقامة تسيرها جمعية ” باني ” فقد قام المجلس الجماعي اربعاء الساحل باصدار بيان
والذي اوضح من خلاله رئيس المجلس الجماعي

وأوضح رئيس المجلس الجماعي أن إستفادة الطالبات من السكن تؤطرها اتفاقية شراكة تم توقيعها سنة 2016 بين الجماعة الترابية لأربعاء الساحل وجمعية “باني” والتي تم تعديلها على التوالي سنتي 2018 و2019 .

كما أكد نفس المتحدث أن الجماعة دأبت على أداء المستحقات السنوية المترتبة عن إتفاقية الشراكة لفائدة الجمعية والبالغة قيمتها المالية حوالي 195000.00 درهم سنويا منذ تاريخ توقيع الإتفاقية إلى غاية سنة 2021 رغم شبهة تنازع المصالح التي تشوب هذه الإتفاقية والتي تلاحق رئيس المجلس الجماعي السابق بصفته أمين مال الجمعية.

وأضاف رئيس المجلس الجماعي لأربعاء الساحل أن المجلس الجماعي خلال دورة أكتوبر 2021 وأثناء مناقشة الميزانية السنوية قرر إدراج مبلغ 99500.00 درهم في الفصل المتعلق بدفعات لفائدة جمعية ” باني” ، حتى لا تحرم الطالبات اللواتي سبق وأن تقدمن بطلباتهن للاستفادة من السكن بعد إعلان المجلس الجماعي السابق عن فتح باب الاستفادة من السكن قبل تسلم المجلس الجديد لمهامه ، رغم الإكراهات التي تعرفها الميزانية الجماعية، مؤكدا أن الفائض الحقيقي للسنة 2021 لايتعدى 40.000 درهم خلفه المجلس السابق .

وقد أشار البيان أيضأ إلى أن المجلس الجماعي خلال نفس الدورة ربط صرف الاعتمادات المتعلقة بموضوع السكن لفائدة الجمعية المذكورة بمجموعة من الإجراءات من أهمها:
●تكوين لجنة مكلفة بتتبع تنفيذ إتفاقية الشراكة مع الجمعية.
●ضرورة إدلاء هذه الأخيرة بأوجه صرف هذه الاعتمادات.
●تسوية الإشكال القانوني المرتبط بتنازع المصالح.
●البحث عن بدائل أخرى لتمكين الطالبات والطلبة على السواء من الاستفادة.

واعتبر رئيس المجلس الجماعي لأربعاء الساحل من خلال البيان أن هذه المغالطات والمزايدات السياسية لاتعدو كونها تصفية حسابات سياسية تقف وراءها بعض الجهات التي لها نفس الإنتماء السياسي لمسيري جمعية” باني” وأن التصعيد الذي صاحب هذا الموضوع لم يكن أبدا هدفه مصلحة الطالبات بقدر ما كان هدفه تحقيق أغراض سياسية على حسابهن .

وحسب البيان فإن رئيس المجلس الجماعي لأربعاء الساحل عقد جلسة حوار مع الطالبات المعنيات بتاريخ 05 شتنبر 2022 بحضور نائب السيد رئيس المجلس الإقليمي لتزنيت للاستماع لمطلبهن بالاستمرار في الاستفادة من السكن إذ أكد لهن انخراطه للبحث عن بدائل أخرى للاستفادة وهو ما تأتى بعد تدخل من السيد نائب رئيس المجلس الإقليمي وتم استقبال الطالبات المعنيات وعددهن 20 طالبة بجمعية ” دار تافراوت”.

وعلاقة بالموضوع أوضح ذات المتحدث أنه فوجئ يوم 12 و13 شتنبر 2022 بنفس الطالبات مرفوقات بأشخاص بخلفيات سياسية معروفة ينظمن وقفات إحتجاجية بمقر الجماعة الترابية و أمام عمالة إقليم تزنيت مطالبات بضرورة الاستفادة من إقامة” باني” دون غيرها وهو ما اعتبره رئيس المجلس الجماعي محاولة بعض الأشخاص الركوب على ملف بسيط محلول سلفا لتحقيق مكاسب سياسية وهمية.

وأضاف السيد رئيس المجلس الجماعي لأربعاء الساحل أن إقامة “باني” وجميع ممتلكاتها تم تحقيقها بفضل المساهمات المالية ودعم الفاعلين الإقتصاديين المنحدرين من إقليم تزنيت عموما ورجالات الساحل خصوصا إضافة إلى مساهمات المجلس الإقليمي.

وفي نفس السياق أكد نفس المتحدث أن استفادة أبناء وبنات الساحل من خدمات هذه الإقامة حق ثابت ومكفول ويجب أن يكون بالمجان إسوة بباقي الإقامات التابعة للجمعيات التي تنشط في الميدان الاجتماعي؛ كما من حقهم الاستفادة من السكن الجامعي بدون تمييز وفق الشروط التي تضمن المساواة وتكافؤ الفرص للجميع ووفق الامكانيات المتاحة محليا وإقليميا.

وقد أعرب المجلس الجماعي لأربعاء الساحل عن رفضه القاطع التوظيف السياسي لهذا الملف من طرف جهات سياسية منتمية للتيار السياسي الذي كان يسير الجماعة سابقا بالإضافة إلى شجبه لمحاولة تحقيق أغراض سياسية على حساب ملف ذو طبيعة اجتماعية ومطلبي عادي .

وفي الختام أكد رئيس المجلس الجماعي لأربعاء الساحل أن المجلس الجماعي يحتفظ لنفسه بحق المتابعة وفق الإجراءات والمساطر القانونية ضد كل الجهات والأشخاص الذين يحاولون نشر الأكاذيب والمغالطات بخصوص هذا الملف .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock