مجتمع

الأمانة العامة للمنظمة تنوه بالمجهودات الجبارة لعناصر الدرك الملكي بالمحمدية وترد على إحدى الصفحات الإعلامية التي تبخس من مجهوداتهم

إعتبارا لتواجد مقر المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد   بمدينة المحمدية، و نظرا لإطلاع الأمانة العامة للمنظمة عن كثب على المجهودات الجبارة لجهاز الدرك الملكي بكل من مركز الدرك الملكي بمشروع الفتح 1 ومركز بني يخلف التابعان لسرية المحمدية.

*نعلن و بكل مسؤولية عن إرتياحنا للمجهودات المتواصلة لجهاز الدرك الملكي في محاربة جميع أشكال الجرائم.*

كما نشيد بالدوريات المستمرة في أوقات متأخرة  تهدف بالأساس إلى إستثباب الأمن بالمنطقة التي عرفت تراجعا ملحوظا في نسبة الجريمة بفعل التحركات المكثفة بتعليمات قائد سرية المحمدية.

*وعليه تتساءل الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد عن الدوافع الحقيقية لبعض الأقلام الجاحدة ، التي تحاول يائسة نكران خدمات من يخاطرون أحيانا بحياتهم لدرأ بعض الأخطار المحتملة،  والتي أدت إلى إصابة بعضهم بعاهات مستديمة.*

كما حصل مع  قائد مركز الدرك الملكي بمشروع الفتح 1 بجماعة بني يخلف بالمحمدية المسمى حاتم ، الذي سبق له أن تلقى ضربة بواسطة سكين أحدت له ندبة على مستوى وجهه من طرف أحد مروجي المخدرات ، ما زالت آثارها بادية للعيان ، حيث كاد أن يزهق روحه لولا تدخل بعض مساعديه  في اللحظات الحاسمة.

كل التضامن اللامشروط مع عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية المحمدية، الذين يشتغلون في صمت و وفق ترتيبات متزنة و مدروسة.

*إمضاء نبيل وزاع الأمين العام للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد.*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock