مجتمع

تسلطانت سائقون في ظروف اشتغال لا انسانية وحمولة استيعابية تفوق طاقة حافلات النقل المدرسي

خليفة حشادي

أفادت مصادر خاصة أن سائقي النقل المدرسي بجماعة تسلطانت يعملون بأجور زهيدة وفي ظروف لا انسانية دون اي حق من حقوق الاجراء وفي غياب التغطية الصحية ، وبطاقة استيعابية للحافلات تزيد بكثير عن العدد القانوني او تضاعفه، في خرق سافر للقانون وفي استهتار بأرواح فلذات كبد أسر ترغب في التحصيل الدراسي، ومحاربة هدر مدرسي جنى في وقت سابق على اجيال بنفس الجماعة .

نفس المصادر أكدت أن عددا من حافلات النقل المدرسي تقل أكثر من 50 تلميذ في خرق سافر للقانون ، فمن يتستر على مثل هذه المخالفات ؟ومن يعطي أوامر بتفعيلها ؟ في وقت تسهب الاقلام الحرة بالجماعة الى كشف خروقات كارثية متعلقة بقطاع النقل المدرسي وتشغيل عمال عرضيين بنفس القطاع ، الامر الذي يستدعي تدخلا مباشرا من رئيسة المجلس الجماعي السيدة زينب شالة

وكشف نفس المصدر انه بعد معاناة لاشهر توصل سائقوا النقل المدرسي اليوم بأجورهم الهزيلة، بعد نضال طويل فهل تستمر معاناة هؤلاء؟ ويستمر نضالهم اليومي ، لأجل حق مشروع الا هو تسلم أجورهم في الوقت المحدد نهاية كل شهر .

يتبع …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock