مجتمع

الصويرة..هل هي بداية النهاية !

الصويرة / حفيظ صادق

قبل إنجار أي مشروع هل من دراسة ومحاسبة وماهو مصير المشاريع السابقة. ضياع المال العام في اكثر من 20 مشروع بمدينة الصويرة من المسؤول ؟
” الله يشوف من حال المدينة ” .
أوقفوا زحف الرمال وسرقة المال العام هناك سياسي سارق ومجتمع مدني مسترزق ومدون فيسبوكي يسترزق .
فالعمل السياسي بمدينة الصويرة مانراه اليوم من صراعات وتبادل المناوشات في الخفاء والعلن شيء مؤسف والخاسر هو المواطن والمدينة .
كثيرا مارددوا على مسامعنا حبهم للوطن لكننا إكتشفنا حبهم للعقار وآنهم من خان ويخون الوطن .
اللعبة اكتشفت مند زيارة عاشق المهرجانات والملتقيات لمجلسهم الموقر . التاريخ كشف معادنكم .
الواقع شيء آخر والحقيقة لا يعرفها إلى الإنتهازيين من لاضمير لهم فالساكنة هي الضائعة وسط حروب من طرف أشخاص يتلقون الأوامر بالتليكوموند . مدينة نفخ فيها الإعلام تنظم تظاهرات خاصة في أماكن خاصة وبأوامر خاصة .
أما الساكنة فمشاكلها تتفاقم وتحتاج فعلا لمن يدافع عنها وليس الحوار عن لائحة الفتى المدلل وصفحة شيوخ الصويرة في مقاهي الشيشة ومواقع وصفحات ” أعطيني جطي ” .
هل ستصبح موكادور في رمشة عين مدينة فاضلة . واليوم نسمع عن لائحات جديدة بمواصفات مختلفة ولكن نفس الوجوه هرمنا من وجودهم . واتعبتنا وعودهم الكاذبة وابتسامتهم المصطنعة .
أين كان أصحاب فكرة ” خارطة الطريق ” حثى أصبح إقليم الصويرة مقبرة للشباب والمختلون عقليا و نسمع عن الإنتحارات و مستهلكي المخدرات بشتى أصنافها والترامي على الملك العمومي والبناء العشوائي.
نحن من نصنع الإسترزاق والإسترزاق يصنعكم
كلمة قالها سياسي في لقاء حزبي بالصويرة وتم إختياره مؤخرا ليكون رئيسا للمجلس الجماعي في الإنتخابات المقبلة بتعليمات من مسيو 20%.
المواطن لم يعد يتق حتى في ملابسه فما أدراك بالسياسيين وأصحاب ” بغيت حقي ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock